اعراض فيروس كرونا وطرق الوقاية منه

اعراض فيروس كرونا وطرق الوقاية منه فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) هو مجموعة من الفيروسات التي تصيب الجهاز التنفسي بأمراض مثل الانفلونزا ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية وفيروس السارس، ويمكنه إصابة الإنسان والحيوانات، وقد تم اكتشاف فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في مدينة ووهان بالصين في أواخر عام 2019، ولكن لم يتم تحديد مصدر المرض حتى الآن إلا أن هناك احتمالات بأن الفيروس قد نشأ من خلال الحيوانات البرية التي تباع في أسواق ووهان، ويمكن انتقال فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) من شخص لآخر عن طريق الرذاذ، كما أن فترة حضانة المرض تتراوح بين 2 : 14 يومًا، ويمكن لجميع الأعمار أن تصاب بالفيروس، ولكن الفئات المعرضون أكثر للخطر هم الذين يعانون أمراض ضعف المناعة والربو والسكري والقلب والمسنين والأطفال.

اعراض فيروس كرونا وطرق الوقاية منه

اعراض فيروس كرونا وطرق الوقاية منه

اعراض فيروس كرونا وطرق الوقاية منه

تتمثل أعراض الإصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في الأمراض التي تصيب الجهاز التنفسي مثل السعال وآلام الحلق وضيق التنفس بالإضافة إلى الحمى، كما يصاب المريض في الحالات الشديدة من المرض بالالتهاب الرئوي والفشل الكلوي وفشل الوظائف التنفسية أو الوفاة لا قدر الله.

طرق الوقاية من فيروس كورونا 

للوقاية من الإصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) يجب اتباع التعليمات التي تتعلق بالنظافة الشخصية للفرد وعدم مخالطة الأشخاص والأماكن التي تمثل خطرًا على الصحة، ويجب غسل اليدين جيدًا وباستمرار بالماء والصابون أو تطهيرها بالمطهرات الكحولية، ويجب كذلك على الجميع تغطية الفم والأنف عند السعال بمنديل يستخدم لمرة واحدة ثم غسل اليدين، أن أن تقوم بتغطية الأنف والفم بالجزء الداخلي من الكوع، ولا بد من الابتعاد عن الأماكن المزدحمة التي تمثل بيئة خصبة لنشر العدوى والإصابة بالفيروس بين الناس، أما في حالة الاضطرار القصوى فلا بدمن ارتداء الكمامة الطبية، وتجنب لمس الفم والأنف إلا إذا كانت اليدان مغسولتان.

وكذلك يجب التوجه إلى المستشفى في حالة الإصابة بأية أعراض كالحمى أو السعال أو ضيق التنفس، وإبلاغ الجهات المختصة عن الأشخاص الذين قمت بمخالطتهم في الفترة السابقة والذين تظن أنهم قد تسببوا في إصابتك بالعدوى لاتخاذ اللازم، كما يوصى بتجنب لمس الحيوانات الموجودة في الأماكن المصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) أو لمس الأسطح التي تلمسها هذه الحيوانات دون اتخاذ إجراءات الوقاية، ويُتجنب تماماً تناول أي غير مطبوخة جيدًا أو نيئة، كما يجب اتباع نمط نوم صحي وشرب الكثير من السوائل الدافئة واتباع نظام غذائي متوازن بتناول البروتينات والخضروات والفواكه، والحبوب الكاملة والبقوليات والأغذية الغنية بالفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة لتقوية المناعة.

 علاج فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)

لم يتم إنتاج دواء مقاوم لفيروس المستجد (كوفيد-19) كما أن مضادات الفيروسات المعتادة لا تؤثر على الفيروس، لذا لا يوجد علاج حاليًا ضد فيروس كورونا، ولكن المتبع هو استخدام الأدوية الداعمة التي تعمل على معالجة الأعراض المصاحبة للفيروس.

اعراض فيروس كرونا وطرق الوقاية منه

اعراض فيروس كرونا وطرق الوقاية منه

توصيات لمواجهة فيروس كرونا وطرق الوقاية منه

توجد بعض التوصيات والنصائح التي لا بد من اتباعها للوقاية والحماية من الإصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) وهي:

  • غسل اليد بالماء والصابون وفركهما جيدًا لمدة 20 ثانية على الأقل.
  • تغطية الفم والأنف بالمنديل الورقي عند السعال أو العطس، أو تغطيتهما بالجزء الداخلي من المرفق أو الكوع.
  • الحفاظ على مسافة بينك وبين الأفراد بما يقدر متر واحد أو مسافة 3 – 4 خطوات على الأقل.
  • إلغاء أو تأجيل جميع الرحلات أو السفر خارج البلاد.
  • توفير التهوية الجيدة للأماكن التي نوجد بها، والعمل على تجدد الهواء بها.
  • تطهير جميع الأسطح المستخدمة مثل مقابض الأبواب وأقباس الكهرباء والأحواض بالماء والمنظفات  والمطهرات الكحولية يوميًا.
  • غسل الملابس في درجة حرارة بين 60 – 90 درجة مئوية.
  • تجنب الاتصال المباشر مع الآخرين كالمصافحة عن طريق اليد أو العناق.
  • ارتداء الكمامة الطبية والتوجه إلى أقرب مستشفى في حالة ظهور أعراض كالحمى أو السعال أو ضيق التنفس، وعدم الاتصال بكبار السن ذوي الأمراض المزمنة والأطفال في هذه الحالة.
  • تجنب لمس العينين والفم والأنف أبدًا دون غسل اليدين.
  • عدم مشاركة المتعلقات الشخصية مع الآخرين كالأطباق والأكواب والمناشف وغيرها.
  • عند العودة من الخارج لا بد من المكوث في المنزل في الأربعة عشر يومًا الأولى من عودتك لحين التأكد من عدم إصابتك.
  • غسل اليدين جيدًا بعد لمس أي سطح خارجي وعدم لمس العين والفم والأنف إلا بعد غسلها.
  • على جميع المعرضين لخطر إصابة جهازم التنفسي نظرًا لضعف مناعتهم أو إصابتهم بأمراض صدرية ضرورة ارتداء الكمامة الطبية لأن فيروس كرونا المستجد (كوفيد-19)يصيب الجهاز التنفسي.
  • الابتعاد عن الأماكن المزدحمة ووسائل المواصلات العامة قدر الإمكان أو ارتداء الكمامة الطبية إذا دعت الضرورة إلى ذلك .
اقرا عن  شركة تركيب شبك حمام في المدينة المنورة

شروط وطريقة الحجر الصحي بالمنزل

في حالة كنت قادمًا من إحدة الدول المصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في الأربعة عشر يومًا الأخيرة، فيوصى بلزومك المنزل وعدم خروجك منه لمدة أربعة عشر يومًا حتى وإن لم تظهر عليك أعراض المرض كالحمى والسعال وضيق التنفس فأحيانًا ما تكون الإصابة غير مصاحبة بأعراض، وفي حالة الاضطرار إلى الخروج من المنزل لا بد من ارتداء الكمامة الطبية، والبعد عن وسائل النقل الجماعية المزدحمة قدر الإمكان.

اعراض فيروس كرونا وطرق الوقاية منه

اعراض فيروس كرونا وطرق الوقاية منه

كيف ينتقل فيروس كورونا

ينتقل الفيروس عن طريق تعرض الأشخاص لرذاذ المرضى الناتج عن السعال والعطس أو لمس اليدين للأسطح الملوثة بالرذاذ ثم مسح الفم والأنف والعينين، لذا يجب غسل اليدين جيدًا بعد السعال أو العطس، وقبل إعداد الطعام وبعده وقبل تناول الطعام، وكذلك عند دخول الحمام أو الخروج منه، وبعد لمس الحيوانات.

أسئلة شائعة حول فيروس كورونا 

ماهي الدول الأكثر عرضة لخطر الإصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) خارج الصين؟

كانت الصين منشأ الفيروس ثم انتشر منها إلى العديد من الدول، حتى وصل إلى جميع دول العالم تقريبًا، مما أدى إلى إعلان منظمة الصحة العالمية الفيروس على أنه وباء عالمي يجب اتخاذ الاحتياطات والإجراءات لمقاومته والوقاية منه.

ما هي الجهود التي يجب على الحكومات القيام بها في هذا الصدد؟

يجب على الحكومات أن تقوم بمتابعة التطورات العالمية المتعلقة بالمرض ومتابعة انتشاره على مستوى العالم، وتشكيل اللجان العلمية لمتابعة انتشار الفيروس وطرق الوقاية منه، كما يجب تأمين مداخل ومخارج البلاد كالمطارات والمواني الجوية والبحرية والبرية تجنبًا لدخول أي مصابين وكذلك لمتابعة المسافرين القادمين من الأماكن الموبوءة، ولا بد من توسيع تطبيق الفحص بكاميرات التصوير الحراري التي تطبق على المسافرين لاكتشاف المصابين، كما يجب أن تكون جميع الإدارات الصحية على أهبة الاستعداد وفي يقظة دائمة لمواجهة أي أحداث طارئة.

بالإضافة إلى ذلك يجب أن يتم تشكيل فرق تعمل على مدار الساعة في مراكز عمليات الطوارئ بوزارات الصحة على مستوى العالم، واتخاذ كافة التدابير والاحتياطات اللازمة بما يتلاءم مع توصيات منظمة الصحة العالمية، كما أن التوعية مهمة جدًا في هذا الشأن لذا لا بد من عمل دليل أو بروشور يضم كافة المعلومات حول تشخيص المرض والإجراءات المتبعة في حالات الإصابة، ويشمل كذلك التدابير اللازمة للوقاية والسيطرة على المرض، ويتضمن الإجراءات التي يجب القيام بها تجاه الأشخاص القادمين والمتجهين من وإلى البلاد التي ظهرت بها حالات عدوى، كما يحتوي على أجوبة لجميع الأسئلة الشائعة التي قد تخطر ببال المواطنين حول المرض مما يزيد من الوعي الفردي والجماعي بالمرض وطرق التعامل معه، ولا بد من تشكيل إدارة للتصرف مع الحالات التي يتم اكتشافها، وتحديد واجبات ومسؤوليات جميع الأطراف المعنية بهذا الأمر من أشخاص أو مؤسسات.

اقرا عن  صيانه جليم جاز

ما هي التوصيات اللازمة للوقاية من كورونا

يتم اتباع الإجراءات الأساسية الموصى بها للحد من خطر الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي في الوقاية من الإصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، حيث أول وأهم أمر هو الاهتمام والعناية بنظافة اليد جيدًا وباستمرار، فينبغي غسل اليدين بالماء والصابون وفركهما لمدة 20 ثانية على الأقل، وفي حالة عدم وجود الصابون يستخدم مطهر اليد الذي يحتوي على الكحول، ولا حاجة لاستخدام الصابون الذي يحتوي على المطهرات أو مضادات البكتريا فالصابون العادي يكفي لإبعاد الفيروس عنك، ويجب عدم لمس الفم والأنف والعينين بيدين غير مغسولتين، كما يجب تجنب لمس الأشخاص المصابين والابتعاد لمسافة متر واحد أو مسافة بين 3 – 4 خطوات على الأقل، وكذلك عدم ملامسة المرضى أو أماكن إقامتهم، وعلى من يعاني أية إصابة في الجهاز التنفسي أن يستخدم منديلًا ورقيًا في تغطية الفم والأنف عند السعال أو العطس لمرة واحدة أو استخدام الجزء الداخلي من الكوع في تغطية الفم والأنف، وعدم اختلاطه بالأماكن المزدحمة قدر الإمكان، أما في حالة الضرورة فيوصى بتغطية الفم والأنف واستخدام الكمامة الطبية.

هل هناك احتمال لانتقال فيروس كورونا عبر الطرود أو البضائع المشحونة من الخارج؟

ليست هناك احتمالية لاانتقال الفيروس عن طريق الطرود القادمة من الخارج وذلك لأن الفيروسات لا تعيش على الأسطح لفترة كبيرة، كما لم يوجد أي تحذير من منظمة الصحة العالمية حول هذا الشأن.

ما هي الاحتياطات التي يجب اتخاذها في الفنادق؟

لا بد من اتخاذ الاحتياطات اللازمة في الفنادق أو الأماكن المشابهة، ويكفي التنظيف بالماء والمنظفات والاهتمام بنظافة وتطهير الأسطح التي تلمسها اليد كثيرًا كمقابض الأبواب، والنوافذ والحمامات وغيرها.

ما هي التدابير اللازم اتخاذها أثناء السفر بالطائرات؟

لا بد من التهوية الجيدة للطائرات بهواء نقي، فمن الأفضل السماح للهواء الخارجي النقي بالدخول إلى الطائرة لتجديد الهواء، ولا يتم تدوير الهواء الموجود داخل الطائرة بل لا بد من تجديده بآخر نقي، ويجب على الركاب كذلك الاهتمام والعناية بنظافة اليدين أثناء السفر، وتنظيف الأسطح باستمرار بالمطهرات والمعقمات، كما يجب الانتباه جيدًا إلى التوصيات التي تقدمها وزارة الصحة فيما يتعلق بنظاقة الأماكن المغلقة والأخذ بها، بالإضافة إلى ذلك يجب على من يتعامل مع المتعلقات الشخصية  للمسافرين ممن يقومون بحمل الأمتعة مثلًا أو ما شباه التأكد التام من غسل أيديهم بالماء والصابون أو تطهيرها بمطهرات اليدين التي تحتوي على الكحول.

اعراض فيروس كرونا وطرق الوقاية منه

اعراض فيروس كرونا وطرق الوقاية منه

ماذا تعني عبارة الفئات الأكثر تعرضًا للإصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19)، وهل هناك فئة محددة؟

الفئات الأكثر تعرضًا للإصابة بالفيروس تعني المراحل العمرية أو الصحية للأفراد والتي تكون أسهل إصابة بالفيروس وهم المسنين والأطفال وذوي الأمراض المزمنة وذلك نظرًا لضعف جهاز المناعة لديهم.

اقرا عن  شراء اثاث مستخدم في الرياض

ما هي التدابير التي يجب على العاملين في الفنادق والمحلات والمطاعم اتخاذها؟

على العاملين في هذه الأماكن التأكد من نظافة المكان جيدًا وتطهيره، وهنا يكفي التنظيف بالماء والمنظفات، كما أنه لا بد من الاهتمام بنظافة الأسطح المعرضة للمس باستمرار كمقابض الأبواب، والنوافذ والحمامات.

هل هناك خطر على الأبناء من فيروس كورونا 

قد يتعرض الطفل إلى الإصابة بالفيروسات التي تسبب الانفلونزا ونزلات البرد عامة وفيروس كورونا بشكل خاص، ولكن لا بد وأن قدمت وزارة الصحة للمدارس كافة المعلومات والاحتياطات اللازمة في هذا الشأن، وعلى وزارة التربية والتعليم أن تقوم بكافة التدابير اللازمة.

هل المساكن الطلابية الجامعية تُعد بيئة مناسبة للإصابة بفيروس كورونا خاصة بعد العودة من العطلة الدراسية؟

يمكن أن تتسبب مساكن الطلاب والأماكن المغلقة والأماكن التي تشهد تجمعات في الإصابة بفيروس كورونا، ولا بد أن تكون وزارة التعليم العال قد اتخذت التدابير اللازمة لمواجهة المرض في مساكن الطلاب، كما أن وزارة الصحة لا بد وأن أصدرت كافة المعلومات اللازمة في هذا الشأن.

هل يمكن للحيوانات المنزلية الأليفة أن تنقل فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19)؟

لم تشر الجهات الصحية حتى الآن ما يشير إلى أن الحيوانات المنزلية الأليفة تقوم بنقل الفيروس، ومع هذا لا بد من غسل اليدين بالماء والصابون بعد لمس الحيوانات الأليفة، وهذا يكفل الوقاية من أية أمراض قد تنتقل عن طريق الحيوانات.

هل غسل الأنف يمكن أن يساعد على الوقاية من الإصابة بفيروس كورونا 

لا يفيد غسل الأنف بمحلول الملح في الوقاية من الإصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19).

هل يستخدم الخل في الوقاية من الإصابة بفيروس كورونا

لم تثبت أي جهة معنية فائدة استخدام الخل في الوقاية من الإصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

كيف ينتقل فيروس كورونا 

ينتقل الفيروس عن طريق الرذاذ المنتشر نتيجة سعال أو عطس المرضى، وذلك عن طريق لمس الأيدي للأسطح الملوثة برذاذ المرضى، ثم مسح الوجه أو العين أو الأنف أو الفم دون غسل اليدين، لذلك يحذر لمس العين أو الأنف أو الفم بأيدي متسخة.

كيف يتم تشخيص فيروس كورونا 

تتوفر الاختبارات اللازمة للكشف عن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) وتشخيصه، وتتم تلك الاختبارات في المعامل المركزية التابعة لوزارة الصحة.

هل هناك أدوية ذات فعالية ضد الفيروسات يمكن استخدامها للوقاية أو العلاج من فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)؟

لا يوجد حتى هذه اللحظة علاج فعال ضد الفيروس، ولكن يتم استخدام الأدوية الداعمة حسب حالة المريض، وتتضافر الجهود الآن للبحث في فعالية بعض الأدوية على الفيروس، ولكن لو يُتوصل إلى أي دواء بعد.

هل يمكن تناول المضادات الحيوية لعلاج فيروس كورونا 

المضادات الحيوية لا تؤثر على الفيروسات بل لها فاعلية على البكتيريا فقط، لذا لا تفيد المضادات الحيوية في علاج فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

هل يوجد لقاح لفيروس كورونا 

لم يتم إنتاج لقاح مقاوم للفيروس حتى الآن، وجاري العمل على إنتاجه من قبل المراكز البحثية وكبرى الجهات العلمية.

ما هي مدة حضانة فيروس كورونا 

تمتد فترة حضانة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) من 2 – 14 يومًا.

من هم الفئات الأكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا 

يُعد كبار السن والمصابون بأمراض مزمنة كالربو والسكري والقلب هم الأكثر تعرضًا للإصابة بالفيروس، ووفقًا للبيانات المتاحة من الجهات الرسمية المأخوذ بها فإن نسبة 10- 15 % من المصابين تتطور حالاتهم للأسوأ، في حين وصلت حالات الوفاة إلى 2 % من المصابين.